Vous êtes ici : Accueil / Revue de presse / الجمعة 18 نوفمبر - مرّت منذ أيّام ذكرى رحيل الأديب المغربي محمد شكري

الجمعة 18 نوفمبر - مرّت منذ أيّام ذكرى رحيل الأديب المغربي محمد شكري

Publié par Fatiha Jelloul le 18/11/2022

تذوُّق "الخبز الحافي" من يد محمد شكري

كمال الرياحي (رصيف 22، 14/11/2022)

كان الكاتب محمد شكري مهووساً منذ كتاباته السّردية الأولى بالتجريب، وداعياً إلى "كسر عمود السَّرد" والتمرّد على الموروث الأدبي العربي وأنسنته باعتباره فعلاً بشرياً يخضع لمبدأ النسبية، لا مبدأ الكمال.

ويرى من جهة ثانية أن القراء العرب قد تطوّروا كثيراً، مقارنةً بالكتّاب العرب الذين بقوا نسّاخين للمواضيع والأساليب. وفي إطار مديحه للقراء العرب المعاصرين الذين استفادوا من نشاط الترجمة، وما قدمته لهم الآدابُ العالمية الراقية، اعتبر أن الكتّاب العرب المعاصرين المكبّلين بأغلال الماضي يعيشون مأزقاً حقيقياً، نتيجةَ جمودِ أدائهم، مقارنةً بتطوّر أداء القراء الذين أصبحوا يرون في ما يكتبه الكتّابُ العربُ مجرّدَ سذاجاتٍ، مقارنة بما يصلهم من الآداب العالمية الأخرى، مما أفقد الكتّابَ العربَ، حسب رأيه، نخبةَ القراء، وأصبحت كتاباتهم لا تُغري سوى المرضى وأنصاف الأمّيين. ويعطي مثالاً للكتّاب الذين فقدوا قرّاءهم بإحسان عبد القدوس ويوسف السباعي ووفيق العلايلي، الذين "لم يعد يقرأهم إلاّ الذين لم يتخلّصوا من مراهقة الكبت الجنسي وعقدة الدونية تجاه الطبقة البرجوازية"، حسب رأيه.

اقرأ المزيد...

الريفيّ الذي كتب طنجة: 19 عاماً على رحيل محمد شكري

مصطفى أقلعي ناصر (العربي الجديد، 15/11/2022)

تعرَّفتُ إلى شكري للمرّة الأولى في عَقد الستينيات، لمّا كان يعمل أميناً لمكتبة "ثانوية ابن بطوطة"، في طنجة، وكان وقتَها ينصحُنا بقراءة الكلاسيكييّن، عند قدومنا إليه لكي نستعير الكتُب. لكن في باريس تعرَّفتُ إليه أكثر، أثناء مرحلة دراستي فيها لتخطيط المدن، في سنوات الثمانينيات، وفيها صرنا صديقين كبيرين، وكان قد حضر إليها بمناسبة مروره الذي لا يُنسى بالبرنامج التلفزي الفرنسي Apostrohes المُخصّص للكتب، والذي كان يُديرُه الصحافي الثقافي برنار بيفو، في أعقاب صدور الترجمة الفرنسية لسيرة شكري التخييلية "الخبز الحافي" أو "الخبز وحده".

اقرأ المزيد...

في ذكرى وفاته: محمد شكري… الشحرور الأبيض، راوي طنجة وصاحب “الخبز الحافي” 2/1

كريم الهاني (مرايانا، 13/11/2022)

من حياة الحرمان والتشرد، إلى حياة الكاتب الروائي الذي يجمع بين الشهرة الأدبية والفوضى الخلاقة… هذه حكاية، محمد شكري، أحد أشهر الكتاب المغاربة.

بعض مما سيرد في هذا البورتريه، ربما قد قرأته في مكان ما سابقا، تحديدا في رواية الخبز الحافي، والأمر ليس من قبيل الصدفة، فكاتبها الذي اشتهر بكتابة سيرته الذاتية في ثلاثية روائية، هو نفسه صاحب هذا البورتريه

اقرأ المزيد...

في ذكرى وفاته: الخبز الحافي… نقطة التحول الفارقة في حياة محمد شكري

كريم الهاني (مرايانا، 13/11/2022)

بعدما تعقبنا في الجزء الأول خُطى شكري الشاردة في طنجة بعد فراره إليها من موت محتوم بالجوع كان يترصد قريته الصغيرة هناك نواحي الناضور… في هذا الجزء الثاني، نتابع حكاية شكري، لكن هذه المرة ككاتب مغربي لامست شهرته الآفاق.

اقرأ المزيد...