Accès par volet
Navigation

Aller au contenu. | Aller à la navigation

    Suivez-nous sur
  • icone-facebook
  • icone-twitter

Outils personnels

Vous êtes ici : Accueil / Revue de presse / الاثنين 4 يوليوز - جرائم قتل النساء في المجتمعات العربية

الاثنين 4 يوليوز - جرائم قتل النساء في المجتمعات العربية

Publié par Fatiha Jelloul le 04/07/2022

إنّهم يقتلون النساء، أليس كذلك؟

سومر شحادة (  العربي الجديد، 30/6/2022)

تخيّل أن تقرأ روايةً عن مجموعة من الشبّان الذين ينتشرون بين الأبنية وفي الحدائق والجامعات، معهم سكاكين وبنادق، ويبحثون عن النّساء، كي يقتلوهن. وتخيّل أيّها القارئ أنّ هذه المجموعة الضّالة تنشر جرائمها على وسائل التواصل الاجتماعي، وأنّ مقاطع القتل تَلقى رواجاً وتبريراً وأحياناً دعماً، فهناك مَن سيقف ضدّ المقتولات، أو يلومهن.

ثمّ لنكملِ التجربة، لماذا لا تترك رواية الديستوبيا التي نفترضها قليلاً، وتنظر إلى الواقع في كثيرٍ من البلدان العربية. يا لها من مفاجأة عندما تكتشف أنّك تعود إلى رواية الديستوبيا التي افترضنا وجودَها عن شبّان تطوّرت لديهم مهارات تتبّع الضحايا وقتلهن وسط بيئة تحميهم من المساءلة الحقيقيّة.

اقرأ المزيد...

نساء عربيات يُقتلن «بدم بارد»: أين يكمن الخلل؟

مريم مشتاوي (القدس العربي، 29/6/2022)

أسئلة كثيرة تطرحها ظاهرة تصاعد العنف ضد المرأة في المجتمعات العربية والأسباب التي تقف خلف ما يمكن وصفه بـ«توحش المجتمعات العربية» في السنوات الأخيرة.
ولعلها كظاهرة كانت موجودة سابقاً، لكن من فضائل «السوشيال ميديا» أنها كشفت للعيان قسوة الظروف التي تواجهها المرأة في مجتمعاتنا الأبوية.

اقرأ المزيد...

أوقفوا قتل النساء في بلادنا

(النهار،28/6/2022)

قد يكون تعبير "كابوس" ركيكاً بالنسبة إلى وصف ما شهدناه الأسبوع الماضي من أعنف #جرائم قتل نساء في أكثر من دولة عربية. #نيّرة أشرف في مصر، و#إيمان أرشيد في الأردن، طالبتان جامعيّتان لم تتخيّلا يوماً أن يكون مصيرهما القتل الوحشيّ. أمّا المهندسة الفلسطينيّة #لبنى منصور المقيمة في الإمارات، فقد عانت من العنف على يد زوجها منذ فترة طويلة، ورفعت دعوى ضدّ الجاني لتعنيفها المستمرّ . إلّا أنّ وحشيّة القتل من خلال أكثر من عشر طعنات وتمزيق الجسد يضعاننا أمام وحش، لا أمام زوج من المفترض أن يكون شريك حياة وسنداً. وبحسب الشرطة الفلسطينيّة لا شبهات جنائيّة حول وفاة الطالبة رنين سلعوس في مدينة نابلس، والتحقيقات مستمرّة. ورغم ذلك، لا يزال الهمس حول القضية وربطها بالعنف الأسريّ سارياً.

اقرأ المزيد...

قتل النساء في الدول العربية…من يوقف النزيف؟

 ايمان الجابري ( بوابة تونس، 30/6/2022)

جرائم متتالية ومتشابهة استهدفت النساء في المجتمعات العربية خلال شهر جوان/ يونيو الحالي. قتل بالرصاص، قتل طعنا بالسكين، تكاد أخبار القتل تتحول إلى خبر يومي في الدول العربية، على الأقل هذا ما لاحظناه في شهر يونيو 2022. قاسم هذه الجرائم المشترك أنها استهدفت نساء وفتيات عربيات، ممّا دفع العديد إلى التعبير عن مشاعر الغضب الكبير والتضامن الواسع، سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال شاشات وسائل الإعلام منادين بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة القانونية والمجتمعية للحد من قتل النساء وحمايتهنّ من العنف والاغتصاب والقهر.بدأ مسلسل العنف ضد المرأة من مصر والأردن والإمارات وصولا إلى المغرب والداخل الفلسطيني المحتل في آخر أيام يونيو «  لدموي”. شابّات عربيات قُتلن بشكل انتقامي وحشي في حوادث متتالية إمّا على يد شريك عنيف أو على يد غرباء رفضنّ الارتباط بهم

اقرأ المزيد...

حبر على ورق... مسح دماء النساء بمحاضر "عدم التعرض"

أحمد البرديني (رصيف 22، 21/6/2022)

قبل أن تنتهي حياة الطلبة الجامعية نيرة أشرف ظهر الإثنين 20 يونيو/ حزيران الجاري، بنحر رقبتها بعد طعنتين نافذتين في صدرها على يد زميل مهووس بها، سعت الضحية وأسرتها مراراً إلى تجنب ملاحقات قاتلها، وبحسب تصريحات صحافية لوالد الضحية، فإن الأسرة لجأت إلى الشرطة وحررت ثلاثة محاضر بعدم التعرض ضد الطالب محمد عادل الذي أجهزت طعناته على حياة نيرة ظهر الإثنين. إلا أن تلك المحاضر جميعها لم تنفذ، فلجأت الأسرة إلى الجلسات العرفية التي تجاهلها الشاب كذلك كما سبق له تجاهل الأوامر القانونية بالابتعاد عن ضحيته.

اقرأ المزيد...