Accès par volet
Navigation

Aller au contenu. | Aller à la navigation

    Suivez-nous sur
  • icone-facebook
  • icone-twitter

Outils personnels

Vous êtes ici : Accueil / Revue de presse / الأربعاء 25 يناير - بينالي "أوّل بيت" يحتفي بالفنون الإسلامية في جدة

الأربعاء 25 يناير - بينالي "أوّل بيت" يحتفي بالفنون الإسلامية في جدة

Publié par Fatiha Jelloul le 25/01/2023

جدة "أول بيت" وضع للفنون الإسلامية

زياد الفيفي (اندبندنت عربية، 23/1/23)

يصعب وضع أقواس مؤكدة على بداية ونهاية الفنون الإسلامية على مر التاريخ، إذ يتأرجح المؤرخون بين من يروق له اعتبار هجرة نبي المسلمين محمد من مكة إلى المدينة نقطة البداية بوصفها بداية حركة ثقافية جديدة غيرت العالم، وآخرين ينسبونها إلى الحقبة الأموية بوصفها حقبة انصهار ثقافي واسع بين مرجعيات فنية مختلفة وبين من يميلون إلى اعتبار ما بين القرن التاسع إلى الـ15 بخريطتها التي امتدت إلى المغرب العربي وإسبانيا هي الفترة الأهم بسبب تجاوزها حدود المكان إلى صهر القوطية والرومانية في الأنماط المعمارية.

نتج من هذا الخلاف تفتيت للوصف عبر استخدام لفظة "فنون إسلامية" بدلاً من "فن إسلامي" في كثير من الأحيان بوصفها أكثر قدرة على العبور إلى نقاشات فنية بعيدة من جدلية الزمان والمكان، لغياب الوحدة الجغرافية التي تجمع هذا التنوع، الأمر الذي جعل فنون الحكم العربي لإسبانيا تقدم بوصفها فناً محلياً هناك، فيما تظل الفنون الإسلامية في مصر فناً إسلامياً منفصلاً يشبه المملوكية أكثر من أي بيت يجمعها مع الفنون الأخرى، وهكذا دواليك.

اقرأ المزيد...

بينالي جدة يعيد تعريف مفهوم الفن الإسلامي

 عبير مشخص (الشرق الأوسط، 24/1/23)

جمعٌ غفير من الناس من جميع أنحاء العالم، يتحدثون بلغات ولهجات مختلفة، أمّوا صالة الحجاج الغربية في مطار جدة لمعاينة قاعات «بينالي الفنون الإسلامية»، وبدوا بحضاراتهم ولغاتهم وثقافاتهم يتماشون تماماً مع فكرة البينالي «أول بيت» أو البيت الحرام، حيث يزوره الناس من جميع أنحاء العالم. هكذا كان الحال أمس، حين توافد أهل الفن على البينالي لرؤية ما أبدعته الأنامل المسلمة، وليروا تنويعات على موضوعات الانتماء والوطن والحنين وغيرها.

اقرأ المزيد...

بينالي الفنون الإسلامية في جدة... عناق بين الإرث والمستقبل

إيمان الخطاف (الشرق الأوسط، 15/1/2023)

تتجه أنظار المهتمين بالفن الإسلامي إلى مدينة جدة هذه الأيام، استعداداً لانطلاق «بينالي الفنون الإسلامية»؛ الحدث الأول من نوعه في العالم، الذي يحتفي بالإرث التاريخي العتيق للحضارة الإسلامية، لكن بسبغة فنية، تجمع ما بين الفن المعاصر ونوادر المقتنيات والمخطوطات والقطع الفريدة.

عن ذلك تتحدث فريدة الحسيني مدير بينالي الفنون الإسلامية، في أول حوار لها خصت به «الشرق الأوسط»، وأسهبت خلاله في الحديث عن تحضيرات هذا الحدث العالمي. وكان السؤال الافتتاحي عن ماهية الفنون الإسلامية التي يجمعها البينالي، تجيب الحسيني بالقول: «فضلنا الابتعاد عن تحديد مفهوم واحد للفنون الإسلامية، لرغبتنا في أن نكون منصة للتعبير عن مختلف الآراء والاتجاهات الفنية، نحن نعمل على التغيير وتطوير الفكرة والمفاهيم من خلال فريق العمل والقيميين الفنيين». وتقول، «لم نحاول أن نحدد أو نلخص المفهوم، بل ركزنا من خلال تصور القيمين الفنيين على إظهار الصفات المشتركة بين العبادات والمجتمعات الإسلامية، بما يربط كل المسلمين في المملكة العربية السعودية، إذ إن من أهداف البينالي: توثيق الروابط بين المملكة والمسلمين من الدول الإسلامية وكافة أنحاء العالم».

اقرأ المزيد...

أ3أشهر من الإبداع في جدة.. بينالي "أول بيت" يحتفي بالثقافة الإسلامية

(اليوم، 24/1/2023)

قام "بينالي" الفنون الإسلامية لأول مرة الأيام الجارية، في مدينة جدة خلال المدة من 23 يناير إلى 23 أبريل المقبل، ليستقبل زواره من العاشرة صباحًا حتى الحادية عشرة مساءً، تحت عنوان "أول بيت"، ويقع على مساحة 70 ألف متر مربع داخل صالة الحجاج الغربية بمطار الملك عبد العزيز الدولي.

ويحتوي " البينالي" على قسمين مرابطين، أحدهما داخلي والآخر خارجي، يُقدمان حوارًا متناغمًا للزائر، يعيش خلالها رحلة غنية بالخبرات الحسية المتنوعة، من خلال التفاعل غير المسبوق بين الأعمال الفنية المعاصرة والمقتنيات التاريخية المختارة بعناية، في توليفة مصوغة ببراعة تجمع العناصر المشهدية التي صممها أحد المكاتب العالمية "متروبوليتان" للعمارة "أو إم آي"، لتُلهم الفنانين من تصويرها وترجمتها.

اقرأ المزيد...